الساموراي الأول، موساشي مياموتو

الساموراي الأول

ساموراي () لقب يطلق على المحاربين في الفترة الدموية من تاريخ بلاد الشمس المشرقة، اليابان. في تاريخ اليابان، هناك رجال سطروا أسمائهم في سجل تاريخها وتركوا بصمتعهم المؤثرة ومن ضمن هؤلاء ساموراي يدعى “شينمن موساشي” أسمه الحقيقي “مياموتو موساشي 宮本武蔵” الذي اشتهر كونه ساموراي لايهزم بأسلوبه الفريد حيث يحضر للقتال بدون ارتداء درع الساموراي أو حتى خوذة الرأس أو عصابة الرأس على أقل تقدير بل يأتي للقتال بلباسه الياباني التقليدي مما يسبب ارتباك لخصمه. كتب في أواخر حياته كتاباً أسماه “الحلقات الخمس” وضع فيه أسس ومبادئ لفنون القتال والتخطيط الإستراتيجي. ما كان يتميز به موساشي عن غيره من الساموراي هو قدرته الفريدة على الخروج من الصندوق و الآتيان بأفكار جديدة تناسب كل خصم يواجهه خاصة و أن أغلب الساموراي كانوا يتبعون أنماط ثابتة للقتال توارثوها من أسلافهم و لم يغيروا فيها كثيرا.

نشأته

ولد موساشي عام 1584م في مقاطعة ميماساكا (美作国) في جنوب غرب اليابان لعائلة نبيلة، توفيت والدته مبكراً و تخلى عنه والده عندما كان هو في السابعة، رباه خاله الذي كان كاهناً و معلماً لفنون القتال فتتلمذ على يده، ظهرت براعته في استخدام السيف من صغره حيث فاز بأول نزال له و هو في عمر 13 سنة مما اكسبه شهرة واسعة مع بلوغه العشرين سنه. في سنه العشرين خرج في ما يسمى (حج الساموراي) و هو مصطلح يطلق على الساموراي الذي يتجول بلا سيد و بلا حماية من قبيلته مما يعفي من يقتله من المساءلة. و بسبب صيته الذائع لم يجرؤ أحد على تحديه لسنوات رغم تجوله في البلاد بحثا عن خصوم أو قائد عسكري يتبناه في جيشه. و نجح في مسعاه و تبناه حاكم حصن (كيوماموتو) في اواخر حياته. كان موساشي أيضا رساماً و امتلك يداً ماهرة في فن الخط الياباني.

معاركه

في عام 1582م انضم موساشي لجيش تويوتومي هيدهيوشي (豊臣秀吉) في حربه لتوحيد اليابان لكنه انهزم في معركة الفصل (関ヶ原の戦い) في عام 1600م فأصبح كل من نجا من المعركة و المذبحة التي تلتها رونين. هرب موساشي إلى كيوتو و هناك بدأت سلسلة مبارازته مع ساموراي عشيرة يوشيوكا ، كان والد موساشي بارعا في صناعة السيوف المعكوفة و عمل لدى عائلة (يوشيوكا) حيث تبارز مع احد ابناءها يوما فقتله , فسعى أخو المقتول للإنتقام فقتله أيضا و هرب من كيوتو ، بطريقة ما انتقل هذا العداء إلى موساشي فتحداه رئيس العشيرة (يوشيوكا سيجيرو) في مبارزة، وافق موساشي على أن يكون النزال في طرف المدينة. حضر سيجيرو متسلحاً بسيفه بينما كعادته لم يحضر موساشي سوى سيفه الخشبي قام موساشي بهجوم لإسقاط سيجيرو أرضاً ثم ضربه بسيفه الخشبي حتى استسلم، و كعلامة على العار قام سيجيرو بقص شعره .

دينتشيرو أخو سيجيرو اراد الانتقام فبارز موساشي ، أتى موساشي متأخرا و قتل دينتشيرو بسيفه الخشبي. ثارت ثائرة عائلة (يوشيوكا ) فرشحوا (هانتشيرو) لمبارزة موساشي، هذه المرة لم يأتي موساشي متأخرا كعادته بل أتى مبكرا و اختبئ في الشجيرات و فاجآهم اثناء تحضيرهم كمين له بسيف حقيقي هذه المرة فقتل (هانتشيرو). خاض موساشي حوالي 60 نزالا قبل أن يبلغ الـ29  و فاز بها جميعاً.

الحلقات الخمس

شرح موساشي في كتابه الحلقات الخمس ( الأرض ، الماء ، النار ، الرياح ، الفراغ) كيفية استخدام الأنواع المختلفة من الأسلحة بشرح تفصيلي عنها بالإضافة إلى المبادئ الفلسفية التي على المحارب أن يتحلى بها لرفع فرصه في الفوز.

– حلقة االماء (المرونة) : ” اليد الثابتة هي الموت ، اليد المرنة هي الحياة “

– حلقة الارض ( الاساس الثابت) : ” عندما تواجه معركة في الحياة ، استخدم كل اسلحتك ، من الخطا ان لا تفعل و ان تموت بسيف مسلول “

– حلقة النار (القتال) : ” الهدف من التخطيط هو إبطال أفعال خصمك الخطرة”

– حلقة الرياح ( الانطباع الصحيح) : ” لا تلقي بالا للتفاصيل غير المهمة ، ركز على استخدا حكمتك و معرفتك”

– حلقة الفراغ (ما لا يمكن رؤيته) : ” بمعرفة ما هو موجود أمامك ، يمكنك معرفة ما لا يمكنك رؤيته”

وفاته

توفي موساشي في 19 مايو 1645م في كهف عاش فيه آخر حياته و كتب فيه “الحلقات الخمس” ، دفن موساشي في معبد (ايتشي جوجي ساقارغي ماتسو (一乗寺下り松) في كيوتو .

عن الكاتب

ساكورابيا

ساكورابيا

اليابان، بلغة عربية
مقالات بواسطة ساكورابيا

اعجبتك التدوينة! شاركها مع الآخرين.

الصفحة 1 من 2412345...1020...الأخيرة »

تواصل معنا

شكراً لك، لقد استلمنا رسالتك وسنعاود الرد عليك بأسرع وقت.

10 + 13 =